معلومات عامة

حبل الطاقة الاثيري اللاوعي

حبل الطاقة الأثيري اللاوعي..
*****************************
بمجرد أهتمامك بشخص ما أو شيء ما .. يتم فوراً (لاشعوريا) إنشاء خيط من الطاقة
الأثيرية (غير مرئي) يربط بينك وبين هذا الشخص من منطقة صدرك إلي منطقة صدره
خيطاً أو حبلاً رفيعاً من الطاقة ينقل إليك وينقل عنك ..
إرسالاً واستقبالاً
مهما بعدت المسافة بينك وبينه يظل هذا الخيط يربطك به وينقل لك الاحاسيس والمشاعر
لك وله حتي ولو كان واحد في الشرق والاخر في الغرب …
لاتفرق معه المسافات
هو سيال أثيري من الموجات الطاقية ينقلها مثل كابل الانترنت (الفايبرجلاس) فائق السرعة
وأضرب مثالاً لتبسيط وتقريب المعلومة مثل ما تتحدث في الهاتف الجوال
مع شخص في بلد آخر فيصدر بين الهاتفان سيال من الموجات الكهرومغناطيسية
عالية التردد طوال فترة المكالمة ، وبمجرد إغلاق الهاتف تنتهي هذه العلاقة بين الهاتفان وتنتهي الموجات والمكالمة
هذا هو مايحدث عندما ترتبط بشخص ما وتتعاطف معه فيتكون هذا الخيط الأثيري بينكما
عندما تكون الأمور علي مايرام (بين حبيبان) فيعمل هذا الحبل علي نقل المشاعر الطيبة
وتوارد الخواطر وكأنه هناك خطاً تليفونياً سرياً غير مرئي يربط بينكما
أما عندما تنتهي هذه العلاقة بالطلاق أو الفراق مثلاً والعياذ بالله
فوقتها يتحول هذا الحبل الاثيري إلي بلاء شديد ينقل إليكما المشاعر السلبية
ومشاعر الألم والبؤس والحزن والاكتئاب ، ولايكاد الألم أن يطاق من شدتة
وهذا هو مايحدث بعد الانفصال فيشعر كلاً منهما بانه أفتقد كيانه كله ولم يعد يتحمل
ويشعر بأن العالم انتهي بالنسبة له وأنه يتمني الموت علي أن يتحمل ألم الفراق

ويستطيع رؤية هذا الحبل الأشخاص المستنيرين أصحاب المستويات الرفيعة
في الترقية الروحية والطاقية والدرجات العليا

ولتقريب الفكرة أكثر للعقول بشكل علمي نتحدث عن الجسم الطاقي
الجسم البيوبلازمي …… :
اشتقت كلمة (بيوبلازمي) من بيو (Bio) التي تعني حياة وبلازما (Plasma)التي تعني
الحالة الرابعة من المادة … حيث أن المادة تكون (صلبة – سائلة – غازية – بلازمية)
البلازما هي غاز متأين فيه ذرات مشحونة إما إيجابياً وإما سلبياً ، وهي ليست نفس بلازما الدم
وإنما هو جسم بلازمي طاقي مصنوع من مادة شفافة لامرئية أو بمعني أدق من مادة أثيرية
وأثناء العلاج بالطاقة يتم رؤية الحبل الاثيري (استبصارياً) وهو حبل من النور يربط المعالج إلي المريض
ويتكون هذا الحبل نظراً للتعاطف مع المريض ، وبسبب هذا الحبل يكون ثمة ميل لاحتمال عودة
الطاقة الشافية الي المعالج مرة أخري ، لذلك قد يكون تحسن المريض بطيئاً وسيئاً
وإذا كان المريض نازفاً طاقياً جداً فيكون هناك احتمال للإستمرار في شحن المعالج للمريض بالطاقة
دون أن يدري (المعالج) حتي بعد فترة طويلة من المعالجة ، التي مع الزمن ستتسبب في استنزاف طاقة المعالج

وهذا يعني أنك بمجرد أهتمامك بشيء ما فإنك ترتبط به طاقياً إرسالاً واستقبالاً
إذا ارتبطت بحب شخص فيتكون هذا الحبل الاثيري (حتي لو عبر النت)
إذا جالست أحد (يفضفض معك) يتكون بينكما هذا الحبل وينقل لك طاقته السلبية ويسرق منك طاقتك الايجابية
إذا عالجت أحد وأنت طبيب يرتبط بينكما هذا الخيط الطاقي الخفي فينقل لك مرضه (طاقيا) ويأخذ منك طاقتك الأيجابية
إذا تعلقت بالكومبيوتر مثلا يرتبط بينكما هذا الحبل الطاقي ينقل إليك الطاقة السلبية الكهربية
إذا ربطت هذا الحبل مع شيء سلبي فستنقل إليك كل الطاقات السلبية
ويمكن لشخص واحد أن يكون خارج من صدره عدد كبير من الأحبال الطاقية لتعلقه بأفراد كثيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق